مجتمع

7000 من مغربيات حقول لفريز بإسبانيا يعانين الحرمان والخصاص وانعدام المأوى

وتستمر معاناة عاملات الفراولة المغريات المتواجدات بالحقول الإسبانية مع توالي الأيام والأسابيع، حيث أكدت المنظمات الإنسانية الإسبانية أنهن يعشن بالفعل مأساة حقيقية بعدما انقضت مدة خدمتهن وعجزهن عن العودة إلى المملكة بفعل إغلاق الحجود إثر تفشي فيروس كورونا.

الفلاحون الإسبان وبمجرد أن انتهت مدة العقد الذي يربطهن بالعاملات مطلع الشهر الجاري تخلوا عن التكفل بإيوائهم حسب ما صرحت به مجموعة من المتضررات، وهو ما زاد من تأزيم وضعيتهن خاصة أن الأموال التي جمعنها طيلة 3 أشهر الماضية سيضطرون إلى صرفها في أيام قليلة إن هن أردن إيجاد سكن آخر وتوفير المأكل، وهو أمر في غاية الصعوبة أيضا لكون الملاك يرفضون التعامل مع المهاجرين الموسميين والسريين.

ورغم نداءات الاستغاثة التي تم إطلاقها، إلا أن السلطات المغربية لم توافق بعد على فتح خط جوي استثنائي من أجل ترحيل العالقات مراعاة لظروفهن الإنسانية، مما يعني ان معاناتهن ستطول أكثر خاصة أن من بينهن نساء حديثات الوضع وأخريات حوامل.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock