أوروبا

أعداد مقلقة من حالات التسمم في أوروبا بسبب غاز الضحك

تزايد إستعمال مركب أكسيد النيتروس، المعروف بإسم “غاز الضحك“، بغرض الإستجمام، في أوروبا بين الشبان.

لذلك حذر المركز الأوروبي لرصد المخدرات والإدمان في تسبب هذا الغاز، في أعداد مقلقة من حالات التسمم.

ومن الأسباب الشعبية المتزايدة للمركب والتي عددها المركز: وفرة غاز الضحك، وسهولة الوصول إليه.

بالإضافة إلى بيعه من دون وصفة طبية وانخفاض سعره وسهولة تعاطيه، ويسبب هذا الغاز شعورًا بالنشوة والاسترخاء والانفصال عن الواقع.

أعداد مقلقة من حالات التسمم في أوروبا بسبب غاز الضحك

ويدخل الغاز المذكور في استعمالات مشروعة واسعة النطاق في المجالات الطبية والصناعية والتجارية وذكر منها:

استخدامه كمادة دافعة في آلات توزيع الكريمة المخفوقة ومضخات المراحيض (جهاز دفع المياه في المراحيض بغرض التخلص من الفضلات).

ويباع الغاز لهذين الغرضين في عبوات مكثفة ورخيصة الثمن عبر الإنترنت أو في المتاجر الكبيرة.

وقد أثيرت مخاوف معينة في بعض بلدان أوروبا منذ عام 2017، عندما ظهرت أسطوانات أكبر من الغاز.

تستهدف عمدًا أسواق الاستخدام بغرض الاستجمام، والتي غالبًا ما تغري المراهقين عديمي الخبرة بتعاطي أنواع من المخدرات.

وفي الغالب تستهلك العبوات، عبر ملء بالونات حفلات بالغاز، ثم يجري استنشاق الغاز منها.

ولكن المتعاطين مؤخرًا كانوا يستنشقون الغاز مباشرة من مضخات الغاز أو من عبواته، مما يتسبب في خطر كبير بحدوث حروق باردة شديدة أو إصابات بالرئتين.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock