أخبار الهجرة

تعليق ترحيل مغربي بفرنسا مصاب بالسيدا

تنقل الجمعية الفرنسية المغربية لحقوق الإنسان، وضع صعب يعيشه مرضى في وضعية غير نظامية بفرنسا.

والتي وجهت رسالة إلى الرئيس إيمانويل ماكرون، إحتجاجًا على قرارات طرد لا تعتبر الخصوصيات الإنسانية لكل حالة.

فقد وجهت الجمعية السالف ذكرها رسالة إلى الرئيس الفرنسي، بعد قرار “السلطات الفرنسية”، بترحيل مواطن مغربي مريض بالسيدا في حالة متقدمة.

ووصفته الهيئة بـ” الخرق السافر لحقوق الإنسان، والتناقض الصارخ للمعاهدات والمواثيق الدولية.

التي وقعت عليها فرنسا في هذا الشأن والتي تضمن الحق في العلاج قبل كل شيء”.

فيما ذكر رئيس الجمعية الفرنسية المغربية لحقوق الإنسان، يوسف الإدريسي، توصل الهيئة بخبر “تعليق قرار الترحيل”، ريثما يعاد المعني إلى المستشفى ليتابع علاجه.

وذلك بعد مراسلة الرئيس الفرنسي.

تعليق ترحيل مغربي بفرنسا مصاب بالسيدا

وقال رئيس الجمعية الفرنسية المغربية لحقوق الإنسان بباريس، في تصريح إن “هذا ليس أول حادث من هذا النوع.

 بل كانت هناك حوادث راسلنا فيها وزيري الصحة والداخلية، في العهدة الأولى لماكرون.

 لكن المشكل احتد مع موجة العنصرية في أوروبا، ومشكل اليمين المتطرف الذي أصبح يطغى على الساحة السياسية”.

وقد احتد الوضع، خاصة بعد مقتل الطفل لولا من طرف امرأة صدر في حقها قرار الطرد ولم يتجاوب معه.

وهنا أصبحت الحكومة الفرنسية محاصرة بين المطرقة والسندان، والشارع يعاتبها على تجميد قرار الطرد”.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock