العالم

الجزائر تحاول سرقة التراث المغربي

بقيادة عبد المجيد تبون، مازال النظام الجزائري، يستمر في نهج أسلوبه الفاشل، من خلال سرقة التراث المغربي، وإدعاء أنه جزائري.

فيما قال الخبير في العلاقات الدولية، أحمد نور الدين، إن الجزائر تواصل حربها الشاملة والقذرة.

من أجل سرقة التراث والفنون المغربية، عبر تحريف الكتب التاريخية والشخصيات المغربية.

وبعد محاولة الجزائر لتغيير كل ماهو مغربي فيwikipédia و Pinterest، في خطوة تثبت حقدهم، إنتقلت حاليًا إلى المطبخ المغربي.

الجزائر تحاول سرقة التراث المغربي

بعدما قامت مجموعة من القنوات التلفزيونية التي تعمل تحت سلطة النظام العسكري، بنسبها عدد من الأطباق إلى الجزائر.

وأضاف الخبير في العلاقات الدولية، أنه من الخسة والرعونة أن لا تنسب الجزائر، الأشياء إلى أهلها حقدًا وحسدًا.

مبرزًا أنه إذا أرادت الجزائر فتح مطعم مغربي في الجزائر، فيجب أن يكون اسمه مطعم مغربي تمامًا كما تفتحون مطعمًا إيطاليًا او صينيًا.

فيما بنى النظام الجزائري كل عقيدته السياسية والعسكرية والدبلوماسية، على العداء للمغرب ونشر الحقد والكراهية في الشعب الجزائري.

 حيث حولت هذا البلد إلى بلد المليون سارق والمليون حاقد على المغرب وحضارة المغرب وتاريخ المغرب.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock