أخبار الهجرة

توجيه إتهامات لمندوبة ونائب رئيس سبتة بشأن ترحيل أطفال مغاربة

قامت منظمتان إسبانيتان بالدعوة إلى فتح تحقيق في عملية ترحيل أطفال مغاربة، حيث قامت بتوجيه اتهامات إلى مندوبة ونائب رئيس سبتة المحتلة.

وذلك بكونهما طردا مجموعة من الأطفال المغاربة غير المصحوبين، دون مراعاة المبادئ المتعلقة بحقوق الإنسان.

وطالبت كل من الشبكة الإسبانية للهجرة ومساعدة اللاجئين، وجمعية التنمية المتكاملة “ليسكولا”، بشكل رسمي من رئيس محكمة التحقيق رقم 2 في سبتة، توجيه اتهام مباشر إلى كل من مندوبة الحكومة، سلفادورا ماتيوس.

وكذلك النائب الأول لرئيس السلطة التنفيذية الإقليمية، مابيل ديو، بعد طردهما لـ 55 طفلًا مهاجرًا من المغرب بين 13 و16 اغسطس من السنة الماضية.

توجيه إتهامات لمندوبة ونائب رئيس سبتة بشأن ترحيل أطفال مغاربة

وقد إستنكرت جمعية “ليسكولا”، إعادة الأطفال القاصرين غير المصحوبين بذويهم إلى مكتب المدعي العام في غرناطة، حيث شدد على أن ذلك يعد جريمة جنائية محتملة.

وقضت محكمة إسبانية عليا قبل شهر، بأن عملية ترحيل الأطفال المغاربة القاصرين، والذين كانوا قد وصلوا إلى الثغر المحتل خلال السنة الماضية، يعتبر إجراء غير قانوي وفيه انتهاك لحقوق هؤلاء الأطفال.

فيما تمكن مجموعة من الأطفال المغاربة غير المصحوبين بذويهم من ولوج سبتة السليبة، في شهر مايو من السنة المنصرمة، وذلك ضمن عدد كبير من المهاجرين الذين تم إرجاع أغلبهم في مدة قصيرة من دخولهم.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock