أخبار الجالية

وصف السلطات المينائية ظروف عبور المهاجرين بالجيدة

وسط توقعات بإرتفاع وتيرة عملية مرحبا  2022 خلال الأسبوع الأخير من أغسطس الجاري، تتواصل عملية مرحبًا 2022 على مستوي ميناء “بني أنصار” ومعبر “باب مليلية”.

حيث ستدخل فى شقها الثاني المتعلق بالمغادرة نحو بلدان الإستقبال، ويستلزم ذلك إجراءات احترازية واستباقية لتفادي فترات الانتظار الطويلة في فترة ما يسمى بالذروة”(25 _ 30 أغسطس) والتي غالبًا ما توصف بالاستثنائية.

وذلك نظرًا للكم الهائل من الأشخاص والمركبات المتوافدين على مختلف المطارات والمعابر الحدودية البرية والبحرية.
وتتم عملية دخول الجالية المغربية في ظروف عادية تطبعها المسؤولية من طرف جميع القطاعات المعنية، بإنجاح هذه المناسبة السنوية التي تسخر لها الدولة كافة الوسائل اللوجيستية والمادية بما في ذلك توفير الموارد البشرية الكافية .

وصف السلطات المينائية ظروف عبور المهاجرين بالجيدة

ويشرف عامل صاحب الجلالة بشكل فعلي على الترتيبات بتنسيق مع جهاز الجمارك والأمن والسلطات المينائية، لإنجاح هذه العملية السنوية وجعلها حلقة وصل بين مغاربة العالم وذويهم كما جرت به العادة منذ عقود.
وفيما يخص جهاز الجمارك الذي يتحمل دائما العبئ الأكبر من العملية باعتباره “شرطيًا للحدود” ويحرص على البحث والمراقبة الدقيقة لمرور الأمتعة نحو المغرب أو العكس.

 فإن التجارب الميدانية التي راكمها المسؤولون على رأس هذه الإدارة بجهة الشرق مكنتهم من حسن تدبير المرفق الجمركي وضمان انسيابية مرور مغاربة العالم دون انتظار أو عناء.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock