أخبار الهجرة

فتح الأبواب الحديدية واستقبال الأقارب بالورود والزغاريد

بدأ المعبر الحدودي بين سبتة والفنيدق في فتح أبوابه، لعبور عشرات السيارات باتجاه الجانب الإسباني.  

وذلك منذ منتصف ليل الإثنين-الثلاثاء فتح الحدود البرية بين المغرب وإسبانيا في سبتة ومليلية المحتلتين.

بعد أزيد من عامين من الإغلاق بسبب جائحة كوفيد-19 والأزمة الدبلوماسية التي مرت بها العلاقات بين البلدين.

حيث أنه في الوقت الراهن لا يمكن السفر برًا إلى الجيبين الإسبانيين، إلا للمسافرين الأوروبيين أو المغربيين المزودين بفيزا شنجن.

فتح الأبواب الحديدية واستقبال الأقارب بالورود والزغاريد

أما المواطنون المغربيون العاملون بشكل قانوني فيهما، والذين حرموا من استئناف أعمالهم منذ أغلقت الحدود عند بدء جائحة كوفيد-19، فسيمكنهم العبور مجددًا إلى الجيبين الإسبانيين اعتبارًا من 31 مايو الجاري.

بينما قام وافدون على إقليم الناظور من المعبر الحدودي “باب مليلية”، بالإعراب عن فرحة عارمة بعد انتظار طويل، واصفين هذا اليوم بـ”التاريخي”.

حيث دخل العشرات من المغاربة المقيمين بمدينة مليلية إلى إقليم الناظور، في أول زيارة لهم لوطنهم بعد انقطاع استمر منذ مارس 2020.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock