سياسة

روسيا تستقبل وفدًا من الجبهة الانفصالية

تطورت العلاقات المغربية الروسية بشكل مفاجئ وسريع وصامت، وبدات التحركات في قع العلاقات دون إبداء أي أسباب من الطرفين، حتى وصلت إلى استقبال موسكو وفدًا من الأمانة العامة للجبهة الانفصالية، من طرف المبعوث الخاص للرئيس الروسي المكلف بالشرق الأوسط ودول إفريقيا، نائب وزير الخارجية “ميخائيل بوجدانوف”.

وذلك في تطور جديد يؤكد وجود أزمة دبلوماسية صامتة بين الرباط و موسكو، فهذا التصرف غير المقبول من طرف المغاربة، يعزز أكثر فرضية الأزمة الدبلوماسية الصامتة بين المغرب وروسيا.

روسيا تستقبل وفدًا من الجبهة الانفصالية

حيث ضم الوفد المسمى”مبعوثًا خاصا لزعيم البوليساريو “أبي بشراي البشير” ومنسق العلاقات مع بعثة الأمم المتحدة “مينورسو”، “س. محمد عامر” و “أعلي سالم محمد فاضل”.

بعثت روسيا من خلال هذا الاستقبال رسالة لديها قراءة واحدة وهي أنها تصطف إلى جانب جبهة “البوليساريو” الانفصالية، وهو ما يؤكد بأن جميع الأحداث المتلاحقة التي شهدتها العلاقات بين البلدية في الفترة الأخيرة، وأحدثها طلب موسكو تأجيل عقد الدورة السادسة لمنتدى التعاون الروسي المغربي، التي كان تقرر عقدها في 28 أكتوبر الجاري بالمغرب، ما هي إلا مواقف تخفي من ورائها أزمة آخذة في التطور في تجاه قطع محتمل للعلاقات الدبلوماسية بين البلدين.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock