أخبار الوطن

حكومة أخنوش تصدر قرارات هامة لإسعاد المغاربة

أعلنت حكومة أخنوش اليوم رسميًا اعتماد “مدخول الكرامة ” الذي سيستفيد منه المغاربة جميعًا ممن تبلغ أعمارهم 65 سنة فما فوق ويعيشون ظروف صعبة، وذلك ضمن برنامج عملها خلال الخمس سنوات المقبلة.

حيث يتعلق الأمر، بتحويل نقدي تدريجي، يمول من صندوق التماسك الاجتماعي، غايته أن يُضمن لجميع كبار السن دخل حده الأدنى 1,000 درهم بحلول سنة 2026.

تعتبر هذه الخطوة قفزة اجتماعية ونوعية كبيرة، وسيتم اعتبارًا من الفصل الثاني لسنة 2022، تحويل مبلغ شهري قدره 400 درهم لفائدة من تزيد أعمارهم عن 65 سنة.

يتيح المبلغ دعم قدرتهم الشرائية واستقلاليتهم. وسيشهد هذا المبلغ زيادة تدريجية سنة 2023 ثم سنة 2024 قبل أن يصل إلى 1,000 درهم سنة 2026.

فيما أكدت حكومة أخنوش، أنها ستخصص تعويضات اجتماعية لكل الأسر المعوزة بالمغرب، وذلك عبر تعميم نظام التعويضات العائلية ليشمل جميع الأسر المغربية، وهو الإجراء الذي أعلنه الملك في يوليو 2020، ويدخل في إطار تعميم الحماية الاجتماعية.

ويحدد مبلغ التعويضات العائلية في 300 درهم شهريًا عن كل طفل، في حدود ثلاثة أطفال، أي بنفس مستوى الخدمة التي يقدمها الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي لأطفال الأجراء، وسيتم تطبيق هذا الإجراء ابتداءً من سبتمبر 2022.

حكومة أخنوش تصدر قرارات هامة لإسعاد المغاربة

وأكدت حكومة عزيز أخنوش، أنها ستحدث ابتداءً من سنة 2023، منحة عن الولادة للأسر المعوزة قدرها 2,000 درهم عند ولادة الطفل الأول، ومنحة 1000 درهم عند ولادة الطفل الثاني، وهذا لترسيخ ثقافة صحية متماسكة والالتزام الصارم بالفحوصات الطبية أثناء الحمل وبعد الوضع، بهدف تعزيز الصحة الأسرية بالبلاد.

وفيما يخص الأشخاص في وضعية إعاقة، فقد أعلنت الحكومة التزامها بتوطيد أسس مجتمع متضامن من خلال سن سياسة عمومية واضحة ومتكاملة ومتعددة الأبعاد لفائدة الأشخاص في وضعيات إعاقة، مع دعم الجمعيات العاملة بالفعل على إدماجهم.

وأشارت الحكومة إلى أنه بحكم أن الجمعيات العاملة في مجال الإعاقة هي الأقرب ترابيا واجتماعيا من المستفيدين، فإن الحكومة تلتزم، ابتداء من سنة 2022 بمنحها ميزانية سنوية قدرها 500 مليون درهم، وعليها الالتزام بتقديم خدمات معينو للأشخاص في وضعية إعاقة.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock