سياسة

البوليساريو تتهم أوروبا بالتواطؤ وتهدد بالحرب

وجهت جبهة البوليساريو الانفصالية بالصحراء المغربية، تهمة التواطؤ الصريح مع المغرب، للاتحاد الأوروبي.

حيث اعتبرت أن هذا التواطؤ هو الذي أدى إلى عودة الحرب المستمرة، حتى انتهاء الاحتلال المغربي غير الشرعي واحترام المملكة المغربية للحدود المعترف بها دوليًا.

كما اعتبرت الجبهة الانفصالية أن مصداقية الأمم المتحدة توجد على المحك، وأن تخلي مجلس الأمن عن مسؤولياته المباشرة في إتمام بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية (المينورسو) لمهمتها الوحيدة التي تتمثل في تنظيم الإستفتاء.

ردًا على التقرير الأخير للأمين العام للأمم المتحدة “أنطونيو جوتيريش” والذي أشار فيه إلى رسالة الملك محمد السادس التي تؤكد الطابع ” الذي لا رجعة فيه ” للتدخل السلمي الذي قام به المغرب على مستوى المعبر الحدودي بالكركرات لاستعادة حرية الحركة المدنية والتجارية.

البوليساريو تتهم أوروبا بالتواطؤ وتهدد بالحرب

حيث أن مهمة المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة الجديد، تتحدد أساسًا في وضع “تاريخ محدد لتنظيم الاستفتاء أو خطة عملية لإنهاء المناورات والمماطلات التي عطلت جهود الأمم المتحدة الرامية إلى تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية من خلال ممارسة الشعب الصحراوي لحقه في تقرير المصير، وفقًا للجبهة على لسان أحد قياديها “محمد سالم ولد السالك”.

واعتبر القيادي الانفصالي أن دي ميستورا، إذا نجح في هذه المهمة “فإن التاريخ سيسجل له وللأمين العام أنهما قد وضعا قطار الشرعية الدولية في الصحراء الغربية على السكة فاتحان بذلك آفاقًا رحبة للسلام العادل والنهائي في المنطقة”.

هذا وقد أغلقت الجبهة الانفصالية، المدعومة من الجزائر، الباب أمام أية حلول قد تدعمها الأمم المتحدة لإنهاء النزاع، مؤكدة أن “أية مقاربة مخالفة للاتفاقيات الموقعة بين الطرفين سيكون مآلها الفشل وستكون فضيحة مدوية لأولئك الذين يتسترون منذ ثلاثة عقود وراء الأمناء العامين والممثلين الشخصين المتعاقبين لمنع إستقلال الشعب الصحراوي”.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock