أخبار الهجرة

إسباني يستغل حاجة المهاجرين ويستأجرهم بأجور قليلة

ألقي القبض على مالك مصنع منصات نقالة في “سانت فيسينت ديل راسبيغ” ومديره، من قبل الشرطة الإسبانية.

أجبر رجل الأعمال، العمال على العمل في ظروف عمل شبه عبودية، حيث تم تهديدهم بعواقب وخيمة في حالة الاحتجاج على الراتب الضئيل الذي يتلقونه.

ويعمل العمال لدى رجل الأعمال لمدة اثنتي عشرة ساعة متتالية مقابل راتب يتراوح بين 0.58 سنت و2.5 يورو لكل ساعة عمل، مستغلًا كونهم في وضع غير نظامي في إسبانيا.

وكان المدير التجاري، وهو من أصل سنغالي أيضًا مثل العمال الضحايا، هو الذي جند مواطنيه ليتم استغلالهم في المصنع، حيث قاموا بإصلاح المنصات، دون تسجيلهم في الضمان الاجتماعي.

إسباني يستغل حاجة المهاجرين ويستأجرهم بأجور قليلة

وإذا لم يذهبوا إلى العمل بسبب المرض أو، كما ذكر أحد الضحايا، لأنهم ذهبوا للتطعيم ضد كوفيد، فقد تم خصم 25 يورو وتلقوا تهديدات بالقتل عندما طالبوا بزيادة الراتب من مدير شركة.

وأفادت مصادر الشرطة أنه تم تحرير سبعة موظفين أفارقة تم استغلالهم في العمل، وسمحت شكوى أحد الضحايا بالكشف عن هذه الشبكة، وخلال التحقيقات، اكتشفت الشرطة أنه من الاثنين إلى الجمعة، في نفس التوقيت، كان رجل الأعمال يستقل شاحنة المصنع لإحضار العمال إلى المستودع، حيث يمكثون حتى الساعة السابعة مساءً، ليتم تحميلهم في ذات الشاحنة وإرجاعهم إلى نفس النقطة، في أيام السبت يعودون في الثانية عشرة والنصف.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock