رياضة

عودة المنتخب الوطني بعد إنقلاب غينيا

بعد إطلاق النار الكثيف الذي حدث أمس بالعاصمة الغينية “كوناكري”، وأحداث الانقلاب العسكري، أقلعت طائرة المنتخب الوطني المغربي من مطار “كوناكري” في اتجاه أرض الوطن.

عاشت البعثة الوطنية بغينيا يومًا حافلًا بالوقائع، منذ الساعات الأولى لبداية الاضطرابات في العاصمة الغينية “كوناكري”.

في حين قامت السفارة المغربية بإجلاء المنتخب الوطني والصحافيين الموجودين رفقته، حيث ظلت على تواصل حثيث مع كل المعنيين، ساعة بعد ساعة، إلى حين مغادرتهم للتراب الغيني.

وقد أعلن الاتحاد الإفريقي لكرة القدم مساء أمس الأحد، عن تأجيل مباراة المنتخب الوطني المغربي أمام نظيره الغيني، بشكل رسمي، نظرًا لأن الوضع السياسي والأمني الحالي في غينيا متقلب للغاية.

وكان من المقرر إقامة المباراة اليوم الاثنين على أرضية ملعب “لاسانا كونتي”، برسم تصفيات كأس العالم قطر 2022.

عودة المنتخب الوطني بعد إنقلاب غينيا


وقد أصدر الكاف بلاغًا جاء فيه: ” لضمان سلامة وأمن جميع اللاعبين وحماية جميع حكام المباراة، قرر الفيفا والكاف تأجيل مباراة غينيا ضد المغرب المؤهلة لكأس العالم 2022، والتي كان من المقرر استضافتها في كوناكري، غينيا، اليوم الاثنين 6 سبتمبر”.

عاشت البعثة الوطنية أمس حالة من الرعب، جراء الوقائع التي وقعت بكوناكري، ما جعل مجموعة من الفرق الأوربية تتصل بلاعبيها بغية الاطمئنان عليهم، إلى جانب الاتصال مع الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم لتتبع كل جديد عن لاعبيها.

وحسب المعطيات المتوفرة من هناك، فقد عاش عدد من لاعبي المنتخب المغربي خصوصًا الجدد منهم حالة من الرعب والخوف، وظروفًا غير مألوفة، فيما كان الهدوء سيد الموقف لعدد من العناصر الوطنية الأخرى التي لها دراية بالأدغال الإفريقية، علمًا أن بعض اللاعبين يعيشون أول تجربة خارجية لهم في بلد إفريقي، ما تسبب في تأثر حالتهم النفسية، رغم الدعم الكبير والرعاية التي يحظون بها.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock