تكنولوجيا

دراسة إسبانية تؤكد احتمالية تعرض سواحل المغرب لتسونامي

أكدت دراسة إسبانية حديثة أن بحر البوران يحتوي على عيوب يمكن أن تولد موجات تسونامي أكبر مما كان يعتقد سابقًا، مما يجعل أنظمة الإنذار الحالية غير فعالة.

نُشرت الدراسة التي أجراها باحثون من المجلس الأعلى للبحوث العلمية  (CSIC)، في مجلة “Scientific Reports”، وأكدت على أن أن أخطاء القفز الاتجاهي، في المنطقة الوسطى من حوض البوران، يمكن أن تسبب موجات تسونامي بموجات يصل ارتفاعها إلى ستة أمتار، لتصل إلى الساحل في 20 دقيقة فقط.


وأشار “فيران إسترادا” الخبير من معهد العلوم البحرية (ICM-CSIC) إلى أن “الصدع المسمى “إبن رشد” يعرض، في أقصى شمال غربه، قفزة عمودية تصل إلى 5.4 متر” ، والتي “كانت ستولد زلزالًا بقوة 7 ».

دراسة إسبانية تؤكد احتمالية تعرض سواحل المغرب لتسونامي

ووفقًا لهذه المحاكاة للسيناريوهات المحتملة، ستنتشر موجات تسونامي في فرعين رئيسيين وستصل وتغرق القطاعات المكتظة بالسكان من الساحل الجنوبي لإسبانيا وشمال المغرب، ويمكن أن يصل ارتفاع هذه الموجات إلى ستة أمتار وستستغرق ما بين 21 و 35 دقيقة للوصول إلى الساحل.

وحذر الخبراء من أن “هذه الحلقات ستكون سريعة للغاية بحيث لا تعمل أنظمة الإنذار المبكر الحالية بنجاح”.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock