إقتصاد

خسائر القطاع السياحي المغربي تقارب الـ 12 مليار درهم

تراجع الدخل السياحي للمملكة المغربية خلال الربع الأول من 2021 بنسبة 69.1% مسجلاً خسائر تقدر بـ 11.9 مليار درهم.

حيث تأثر تطور مؤشرات القطاع السياحي خلال الفصل الأول من سنة 2021 بتشديد قيود النقل الجوي والبحري على المسافرين بعد التخفيف الذي شهده الفصل الرابع من سنة 2020، نظرًا لظهور متحورات جديدة من فيروس كورونا وتدهور الوضعية الصحية لدى الشركاء الرئيسيين، لاسيما في أوروبا.

وقد أصدرت مديرية الدراسات والتوقعات المالية التابعة لوزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة مذكرة اوضحت فيها أنه تم، خلال الشهرين الأوليين من هذه السنة، تسجيل انخفاض في الوفود السياحية بالمغرب قدر بـ 81.5 %  أي بواقع 91.9 % بالنسبة للسياح الأجانب و- 65.4 % لدى المغاربة المقيمين بالخارج.  

فيما سجلت ليالي المبيت انخفاضًا بنسبة 78.1 %(- 92.3 % لدى غير المقيمين وناقص 43.8 % عند المقيمين).

وأشارت المذكرة إلى أن هذا التطور بإمكانه أن يتحسن خلال الفصل الثاني سنة 2021 على اعتبار السير الجيد لحملة التلقيح ضد (كوفيد-19)، وأن يرتكز على التطور الذي يشهده الرفع التدريجي للقيود المتصلة بالسفر وطنيًا ودوليًا.

يذكر أن تصنيف 17 مايو المنصرم لموقع “تورلان” المتخصص في السفر رقميًا، بوأ المغرب المرتبة الرابعة ضمن المناطق الآمنة للسفر في سياق الأزمة، بعد وصوله للمرتبة التاسعة في أواسط فبراير، أي بعد أسبوعين من انطلاق حملة التلقيح.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock