أخبار الجالية

بلجيكا تمنع الجالية المغربية من السفر إلى المغرب بعد فتح حدوده وتعتبره غير آمن!

الجالية 24 – أعلنت المملكة المغربية عن فتح حدودها الخارجية في وجه أبناء الجالية المغربية المقيمة بالخارج، وعليْه سيُسمح لأبناء الجالية بدخول المغرب ابتداءا من 14 يوليوز، لكن المغرب لم يحدد بعد موعدا لدخول السياح الأجانب.


الوضع يبقى معقدا بالنسبة للجالية المغربية المقيمة في بلجيكا، بعد أن اتخذ المجلس الوزاري البلجيكي قرارا بمنع المواطنين البلجيكيين من السفر إلى دول خارج منطقة “شينغن” بما في ذلك المغرب.

بلجيكا قررت عدم السماح لمواطني الدول المصنفة في القائمة التي تضم 15 دولة، التي تبناها الاتحاد الأوروبي، والتي سيكون بإمكان مواطنيها دخول أوروبا، هذه اللائحة تضم 15 دولة هي: (الجزائر، أستراليا، كندا، جورجيا، اليابان، الجبل الأسود، المغرب، نيوزيلندا، رواندا، صربيا، كوريا الجنوبية، تايلاند، تونس وأوروغواي بالإضافة إلى الصين بشرط المعاملة بالمثل)
في بلجيكا اعتبرت لجنة تقييم الأزمات، أن ثمانية دول من اللائحة مازالت تعتبر مناطق خطيرة، بسبب ارتفاع حالات الإصابة بكوفيد19 وهذه الدول الثمانية هي: (صربيا وتايلند والجزائر والمغرب وتونس وجورجيا والجبل الأسود ورواندا)، وتعتبر هاته الدول من المناطق الحمراء التي يمنع على البلجيكيين و ثنائيي الجنسية السفر إليها.


أما بالنسبة للدول الست الباقية وهي: (أستراليا، كندا، نيوزيلندا، اليابان، كوريا الجنوبية، أوروغواي) فتُـعتبر آمنة، لكن و رغم ذلك لن يسمح للبلجيكيين بالسفر إليها، بسبب عدم وجود معاملة بالمثل، ولمزيد من التفاصيل يمكن الاطلاع على الموقع الرسمي لوزارة الخارجية.

من جهتها ستقوم شركة الخطوط الملكية المغربية ببرمجة رحلات كافية لإنجاح العملية، أما بالنسبة للنقل البحري فسيتم فقط تنظيم رحلات من (Sète) بفرنسا وجنوة بإيطاليا.

لم يصدر أي إعلان رسمي عن موعد إعادة فتح الحدود بشكل كلي، بعد أن تم إغلاقها منذ منتصف مارس للحد من انتشار وباء فيروس كورونا الجديد، هذا الإغلاق الغير مسبوق سبب في كساد كبير بالنسبة للمهنيين في القطاع السياحي، حيث انخفضت العائدات إلى الصفر.

نظم المغرب في الأسابيع القليلة الماضية عملية لإعادة المغاربة الذين تقطعت بهم السبل في مناطق متفرقة حول العالم، و تمكن لحد الآن حوالي 11 ألف مغربي تقطعت بهم السبل حول العالم ، من أصل 40 ألفا، من العودة إلى بلادهم في الأسابيع الأخيرة، في رحلات خاصة استأجرتها الحكومة منذ بداية شهر يونيو المنصرم، كما بدأت الرباط بتخفيف إجراءات الطوارئ الصحية التي تم اتخاذها في منتصف مارس، و منذ أيام قليلة قامت الحكومة بتسريع وثيرة رفع القيود حيث تم السماح بإعادة فتح المقاهي والمطاعم والقاعات الرياضية وكذلك استئناف السياحة الداخلية والسفر بين المدن، لكن و رغم ذلك لا تزال حالة الطوارئ الصحية سارية حتى 10 يوليوز، و يبقى ارتداء الكمامات إلزاميا في كل الجهات المغربية
في المغرب، لحد الآن تم الإعلان عن تسجيل أكثر من 14.700 حالة إصابة مؤكدة بكوفيد19 منها 242 حالة وفاة.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock