أخبار بلجيكا

هذا ما تحصل عليه بلجيكا من تجارة المخدرات القادمة من المغرب و دول أخرى

تبلغ عائدات الاتجار بالمخدرات القادمة من المغرب ودول أخرى 30 مليار يورو سنويًا في بلجيكا ، لكن العدالة البلجيكية لا تضْبط إلا 11.5 مليون يورو فقط، و يشير التقرير السنوي للجنة معالجة المعلومات المالية ، والتي تسمى أيضًا خلية مكافحة تبييض الأموال ، إلى ضخامة أنشطة غسيل الأموال المرتبطة بتجارة بالمخدرات، ووفقًا للتقديرات الأكثر تفاؤلاً ، يتم ضبط 10٪ فقط من الواردات ، مما يرفع إجمالي المبيعات السنوية للكوكايين التي تمر عبر التراب البلجيكي إلى مبلغ فلكي قدره 30 مليار يورو. و حتى لو كان هذا الرقم مجرد تقدير تقريبي ، فإنه يكشف عن حجم هذا الرواج الإجرامي.

ومع ذلك ، فالتقارير التي أرسلتها خلية مكافحة غسل الأموال إلى العدالة البلجيكية ، تشير فقط إلى 11.51 مليون يورو من محجوزات تهريب المخدرات، ونشرت الخلية أكثر من 127 ملفًا في هذا الموضوع ، هذا و وِفقًا لتقرير أعدته صحيفة LÉÉcho. اعتمدت فيه على تقارير خلية مكافحة غسل الأموال ، يتم إخفاء أموال المخدرات في قطاعات مختلفة ، بما في ذلك الاحتيال الاجتماعي أو الضريبي.

على سبيل المثال ، تم تحديد 151 مليون يورو في ملفات الجريمة المنظمة، ويُعتقد بأن المبالغ المكتشفة من تهريب المخدرات تأتي من تجار المخدرات الصغار في غالبية الأوقات، أما المنظمات الإجرامية الكبرى فيمكنها إخفاء تعاملاتها المالية ويتم تبييض هاته المليارات من خلال قنوات مختلفة.

العملات الرقمية المشفرة ، ووسائل الدفع الجديدة ، وعمليات التحويل المالي ، و الشركات الوهمية التي تُسْتخدم كواجهة في قطاع العقار، كل هاته المجالات يمكنها امتصاص مبالغ كبيرة من النقد، ضِفْ إلى ذلك تحويل الأموال إلى الإمارات العربية المتحدة والمغرب وتركيا ، ثم الاستثمار في العقارات – عبر العديد من الطرق الالتفافية – في بلجيكا أو في الخارج، كل هاته المجالات هي مجالات مختلفة لضخ الأموال القذرة بين المعاملات التجارية (الدولية) العادية ، و ألعاب الحظ وقطاعات أخرى، ونتيجة لذلك ، تُفْلِت هذه الأموال من يقظة أنظمة الكشف عن مكافحة غسل الأموال.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock