مجتمع

مقتل الشاب صَبري يثير الإحْتجاجات “بِأرجونتوي”

لقي شاب مصرعه في حادت مُرِيب بمنطقة “أرجنتوي” شمال فرنسا، الضحية يُدعى “صبري” و يبلغ من العمر 18سنة، و المثير في القضية أن الحادث وقع بالقُربِ من سيارة تابعة لقوات حفظ الأمن ،مما أعاد إلى الأذهان مصرع الشاب الآخر بمنطقة أندرليخت البلجيكية ،و الذي أثارت قضيته الكثير من ردود الأفعال و موجات من العنف ضد الشرطة.

جابت مسيرات عارمة شوارع مدينة “أرجنتوي” ( VALD`Oise) تعبيرا عن التضامن مع عائلة الشاب صبري الذي لقي مصرعه ليلة السبت الماضي في حادث مثير للشك، المسيرات كانت سِلمِية و بدون شغب، و انطلقت المسيرة من مدخل المدينة ثُمَّ سارت في اتجاه مكان الحادث الذي وقع في شارع ضيق ضواحي المدينة، وقفوا هناك دقيقة صمت ترحما على الفقيد، ثم واصلوا السير حتى وصلوا إلى حَي “فال دارجونت تور” حيت تسكن عائلة الفقيد.

يصُف المشاركون في المسيرة الشاب صبري بأنه كان شخصا طيبا و ودوداً، أمَّا والد الفقيد فقد شكر المشاركين في هاته المسيرة ، كمَا طالبهم بِالتِزامِ الهدوء أكثر من مرة، وقال بأن العائلة ستُطالب بفتح تحقيق شامل حول ظروف و ملابسات الحادث.

هذا و لقد فتح المدعِي العام تحقيقا شاملا لمعروف ظروف و ملابسات هذا الحادث ، والذي وقع في شارع ضيق و قليل الإضاءة.

و في نفس الموضوع أصدرت النيابة العامة بيانا تشير فيه إلى أن النتائج الأولى لا تشير إلى ملاحقة الشرطة للضحية، كما ليست هناك علامات تفيد بوُقوع اصْطِدام بين سائق الدراجة و سيارة الأمن، و بأن الضحية لم يكن يرتدي خُودُةً واقية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock