مجتمع

سوزان وزوجها ” شكرا للمغرب … ولن نشكر فرنسا!”

سوزان وجيرار أحد الأزواج العالقين بالمغرب لأزيد من شهرين والمنحدرون من مدينة “شارينت”ماريتيم” الفرنسية. أخيرا تمكنوا يوم الثلاثاء 12 ماي من مغادرة المغرب على متن سفينة في اتجاه وطنهم الأم فرنسا، تاركين ورائهم خمسة آلاف “منزل متنقل” لا تزال عالقة في المملكة.

تقول سوزان ثائرة في وجه بلادها «نقول شكرا للمغرب الذي اعتنى بنا جيدا، ولن نشكر نقول فرنسا!”.

كانت قد ذهبت هي وزوجها “جيرار” إلى المغرب منذ أكثر من شهرين لقضاء العطلة، ثم فجأة وجدوا أنفسهم عالقين هناك.

خلال ثمانية أسابيع منذ بداية الحجر، عانى الزوجان من متاعب جمة: “تم إلغاء حجز تذاكر السفينة، وقمنا بحجز جديد بسعر باهظ”. “احتيال حقيقي”، يقول جيرار.

تضيف “سوازن”: “طوال هذا الوقت، كانت السفارة والقنصلية غائبتين”.

أخيرا ابتسم الحظ للزوجين يوم الثلاثاء الماضي. استقل جيرار وسوزان أحد السفن التي وفرتها شركة إيطالية في وقت مبكر بعد ظهر يوم الثلاثاء الماضي، للذهاب إلى “شارنت ماريتيم”.

بالنسبة للمتقاعدة (سوزان)، لن يكون هذا الأمر كافياً بالنسبة لها، نظرا لوجود خمسة آلاف منزل متنقل ما تزال عالقة في المغرب مع مواطنين فرنسيين.

“كاترين”، هي الأخرى التي تقطعت بها السبل في المغرب مع زوجها لعدة أشهر، لم تحظ بنفس الفرصة الذي حظيت بها “سوزان”. لا تزال عالقة في معسكرها في تازارين”” جنوب المغرب. الوضع “لا يطاق” بالنسبة لـ “كاترين”. “نحن في عتمة. لا أحد يعطينا أي معلومات. ونحن مرهقون للغاية، في الواقع لسنا بخير، لا يمكننا الانتظار حتى ينتهي هذا”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock