العالم

دراسة حديثة : اكتشاف فيروس قادر على إحداث وباء في المستقبل

وفقا لدراسة نشرت اليوم الاثنين في المجلة العلمية الأمريكية (PNAS)، اكتشف باحثون سلالة من فيروس انفلونزا الخنازير في الصين، تتميز بخصائص قادرة على التسبب في وباء في المستقبل.


يؤكد علماء من الجامعات الصينية والمركز الصيني للوقاية من الأمراض ومكافحتها، أن هذا الفيروس المسمى (G4) ينحدر وراثيا من سلالة ” H1N1″ الذ ي تسبب في حدوث وباء في سنة 2009، وهذا الفيروس لديه كل السمات الأساسية التي تُظْهر قدرة عالية على التكيف مع البشر.

هذه الدراسة امتدت من 2011 إلى 2018، و تم أخذ 30.000 عينة من أنوف الخنازير في المسالخ في 10 مقاطعات صينية، وفي مستشفى بيطري، ما مكن من عزل 179 فيروسًا من فيروسات أنفلونزا الخنازير، كانت أغلبيتها من الصنف الجديد، الذي أصبح منتشرا بين الخنازير منذ سنة2016.

أجرى الباحثون تجارب مختلفة في المختبر، وعلى الحيوانات التي تُستخدم على نطاق واسع في أبحاث الإنفلونزا، و اكتشفوا أن أعراضها تشبه أعراض الانفلونزا عند البشر(حمى وسعال وعطس)، كما لاحظوا أن فيروسات G4 كانت أكثر عدوى، و يمكنها ان تنتشر في الخلايا البشرية وتسبب أعراضًا أكثر حدة من سلالات أخرى.

بالإضافة إلى ذلك، وفقًا للاختبارات المعملية، فإن المناعة التي تم الحصول عليها بعد ملامسة فيروسات الإنفلونزا الموسمية البشرية لا تحمي ضد (G4)

والأخبار السيئة الأخرى هي أن العمال والأشخاص الذين يتعاملون مع الخنازير كانوا أكثر عرضة للإصابة بنسبة 10،4% ، و وفقًا لاختبارات الدم التي تم إجراءها تم الكشف عن وجود الأجسام المضادة للفيروس، ويبدو أن 4،4% من السكان مصابون بهذا الفيروس، لذلك يعتقد العلماء أن الفيروس قد انتقل بالفعل إلى البشر، ولكن لا يوجد دليل على أنه يمكن أن ينتقل من إنسان إلى آخر، و هذا هو سبب التخوف من هذا الفيروس.

خلص الباحثون إلى أن “الأوبئة تحدث عندما تصبح فيروسات الإنفلونزا(A) بمستضد سطح جديد (HA) قادرة على الانتقال من إنسان إلى إنسان، و مصدر القلق هو أن عدوى البشر بفيروسات G4 قد تؤدي إلى ظهور وباء جديد، في حالة تمكن الفيروس من التكيف مع الخلايا البشرية، ويقولون بأن هناك حاجة ملحة لمراقبة الأشخاص الذين هم في اتصال مستمر مع الخنازير.

يقول (جيمس وود) رئيس قسم الطب البيطري في جامعة كامبريدج : “هذه الدراسة هي تذكير مفيد بأن البشر معرضون باستمرار لخطر ظهورمسببات الأمراض الحيوانية المنشأ، وأن حيوانات المزرعة، التي يتعامل معها البشر أكثر من الحيوانات البرية، هي مصدر الفيروسات الوبائية”

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock