حوادث

تعليقات عنصرية اتجاه المهاجرين بعد أن قُتل رئيس جمعية لمساعدة المهاجرين بفرنسا على يد لاجئ

اغتيال أستاذ متقاعد معروف بدعمه للمهاجرين يخلق موجة من العنصرية و مشاعر الكراهية اتجاه المهاجرين، هذا الأستاذ المتقاعد يبلغ من العمر 63 سنة، و على ما يظهر فالفاعل هو شاب من أصول أفغانية، لكن أسباب الجريمة ما زالت مجهولة، رغم أن المشتبه به صرح بأن ما قام به كان بداعي الإنتقام، ونظرا لأن الشاب الأفغاني يتحدث بلكنة غير مفهومة فلا بد من الإستعانة بمترجم لمعرفة المزيد من المعطيات.

الصفحة الفيسبوكية التي نشرت تعليقات معادية للمهاجرين تم حدفها، و ذلك بناءاً على طلب من عائلة الضحية المسمى قيد حياته “جون دوسين” و كانت بعض التعاليق على الصفحة الفيسبوكية قد وصفت المهاجرين بالجزارين و المغتصبين، كما أن صاحب هذه الصفحة سيتعرض للمساءلة و سيتم التحقق من هويته، وهذا ما أكده وكيل الجمهورية السيد “إيف لُكلير”، و هذه القرارات اتُخذت تحت ضغطٍ من اتحاد المقاطعات، والذي قدم شكوى للسيد الوكيل بشأن هذه الصفحة و ما تحمله من تحريض ضد المهاجرين عموما والمسلمين منهم على وجه الخصوص.

يشار إلى أن جريمة قتل الأستاذ المتقاعد والذي هو أيضا رئيس جمعية لمساعدة المهاجرين في وضعية صعبة، وقعت يوم 13 مايو، و مازالت التحقيقات بشأنها جارية ،رغم وجود اقتناع تام بأن الفاعل هو الشاب الأفغاني، نظرا لتصريحاته التلقائية بأن ما وقع كان بداعي الإنتقام.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock