دولي

إيطاليا تنسق مع إسبانيا وفرنسا وألمانيا لعودة الرحلات الجوية الصيفية دون حجر صحي إذا أمكن

وفقاً لما ترجم موقع الجالية 24 عن صحيفة “لا بانجوارديا” فإن وزيرة النقل الإيطالية، باولا دي ميشيلي، عقدت، اليوم، مؤتمر صحفي عبر الأنترنت مع عدد من وسائل الإعلام الدولية بإيطاليا.

عند توجيه أسئلة للوزيرة عما إذا كانت إيطاليا على اتصال بدول الاتحاد الأوروبي للسماح برحلات جوية هذا الصيف، وذلك بعدما وافقت فرنسا المملكة المتحدة على إنشاء جسر جوي بينهما دون قيود.

صرحت ميشيلي: “لدينا اتصالات يومية مع ألمانيا، فرنسا وإسبانيا، لقد شكلنا فريق عمل بين وزراء النقل الأربعة في هذه البلدان، وبناء على نفس وجهة النظر نقترب جميعا من تطبيق نفس الشروط لإعادة تسيير الرحلات الجوية الصيفية، وسنفعل ذلك دون الحاجة إلى اخضاع المسافرين إلى حجر صحي متبادل”.

أعلنت الرئاسة الفرنسية، الأحد الماضي، أن إجراءات الحجر الصحي لن تطبق على وصول الفرنسيين إلى إنجلترا في الوقت الحالي، وهي قضية ناقشها الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، ورئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، خلال محادثة هاتفية بينهما.

صرحت الوزيرة الإيطالية إنه يس لديها يقين، لكنها تأمل فيما إذا كانت البلاد ستستقبل سياحًا أجانب في الأشهر المقبلة، وأن فتح الحدود الخارجية سيحدث بعد التحقق من أن منحنى انتشار فيروس كورونا (كوفيد-19) لا يزال تحت السيطرة، في كل من إيطاليا وبلدان السياح الأصلية.

قالت ميشيلي: “لابد من دراسة إعادة السياحة بما يتماشى مع تطور منحنى العدوى في بلادنا وفي البلدان الأخرى، لأن جائحة فيروس كورونا لم تتطور بنفس الطريقة في جميع البلدان، فبمجرد أن نكون في وضع يمكننا من إعادة الرحلات الجوية، سنفعل ذلك دون الحاجة إلى فرض حجر صحي متبادل”.

أشارت الوزيرة الإيطالية أنه إذا فتحت إيطاليا حدوها أخيرًا أمام السياحة الدولية، فلن تفرض الحجر الصحي، لكن هذا الأمر ليس بيد الحكومة الإيطالية فقط، بل بناء على ما ستقرره الدول الأخرى”. 

أضافت: “إذا سُئلت عما إذا كان المواطن الإسباني القادم إلى إيطاليا يجب أن يخضع للحجر الصحي..إذا قمنا بإعادة السياحة، فلن يكون هناك حجر صحي، لكننا لن نتمكن من التحكم في ما ستقرره البلدان الأخرى”.

أعطت الوزيرة مثال: “فإذا كان هناك سائح إسباني في فلورنسا أو ميلانو لمدة عشرة أيام، وعندما عاد إلى إسبانيا وضعته الحكومة الإسبانية في الحجر الصحي … هذا ليس شيئًا غريبًا بالنسبة لنا”. وأضافت: “اذا أطلقنا رحلات جوية لأسباب تتعلق بالسياحة فلن يكون هناك حجر صحي، فان الشخص الذي سيأتي يجب ان يفعل ما جاء لفعله، أي السياحة”.

من المقرر أن تقدم المفوضية الأوروبية، يوم الثالث عشر من شهر مايو الجاري، خطتها لرفع الإجراءات الاحترازية ضد فيروس كورونا من أجل النقل الجوي. وفيما يتعلق بذلك، أعربت دي ميشيلي عن ثقتها في أن الاتحاد الأوروبي سيكون في وضع يسمح له هذا الصيف بالسماح للسياح بالتنقل بين الدول الأعضاء “بأمان”، على الرغم من أن تدفق المسافرين سيكون أقل مما كان عليه في الماضي.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock