مجتمع

إحتجاجات عاملات “لفريز” المغربيات العالقات بإسبانيا .. يصل للإعلام الدولي

قرر عدد من عاملات الفراولة المغربيات العالقات في إقليم هويلفا الإسباني، اتخاذ خطوة تصعيدية، متمثلة في الاحتجاج، بسبب عدم اتخاذ السلطات المغربية، أي قرار في صالح إعادتهن إلى أرض الوطن بعد شهور وهن عالقات في إسبانيا.

ونقلت الـCNN الأمريكية، احتجاج عدد من العاملات المغربيات في منطقة كارتيا بإقليم هويلفا، يطالبن بإعادتهم إلى أرض الوطن في المغرب، بعدما توقفت أنشطة العمل في هويلفا في ماي الماضي، مع نهاية موسم الجني في حقول الفراولة.

إقرأ أيضا : كاتالونيا” قاضي التحقيق بـِ “ليريدا” يرفض قرار فرض الحجر الصحي على سكان المدينة و الحكومة بدورها ترفض قرار القاضي

ووفق ذات المصدر، فإن المحتجات، كشفن في تصريحاتهن، أنهن يعشن البطالة الآن في هويلفا، كما أنهن لا يملكن شيئا، حيث قام أغلبهن بإرسال المداخيل المالية التي تحصلن عليها خلال عملهن في حقوق الفراولة إلى أسرهن في المغرب، وبالتالي فإن عدد منهن الآن يعيش عوزا ماليا كبيرا.

وأشارت السي إن إن، أن المغرب المغرب أعلن عن فتح حدوده في وجه أوروبا، عبر مينائين، ميناء سات الفرنسي وميناء جنوة الإيطالي، غير أن العاملات المغربيات العالقات عبرن عن عدم قدرة أغلبهن بتحمل مصاريف السفر نحو فرنسا من أجل العودة إلى المغرب.

كما أن الرحلات الجوية التي أعلنت عنها الخطوط الملكية المغربية، من بعدد من المطارات التي ستنطلق ابتداء من 15 يوليوز، بين المغرب ومطارات في إسبانيا، مثل مالقا وبرشلونة، لا يمكنها أن تعيد أزيد من 7 آلاف عاملة في أقرب وقت.

كما أن العاملات المغربيات، كشف عدد منهن، أنهن لا يمكلن القدرة لاقتناء تذاكر السفر بالأسعار المرتفعة التي تم الكشف عنها، إضافة إلى مصاريف إجراء التحاليل، وبالتالي يطالبن بتنظيم رحلات بحرية استئثنئاية لإعادتهن إلى أرض الوطن.

وكان هؤلاء العاملات اللواتي يفوق عددهن 7 آلاف، كن قد توجهن في يناير وفبراير الماضي إلى إسبانيا للعمل في حقول الفروالة بموجب عقود عمل محددة، إلا أن ظهور وباء كورونا وإغلاق الحدود، جعلهن عالقات في إسبانيا إلى غاية اليوم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock