نجوم الجالية

أطر وكفاءات المهجر يستنكرون سياسة الإقصاء ويرفعون شعار لا للإسترزاق بالجالية المغربية ؟


الجالية 24 – رشيد كداح


تعيش الجالية المغربية المقيمة بالمهجر على وقع غليان وصراع بين القائمين على شؤون الجالية وأطراف وتيارات خرجت تعلنها مدوية بغرض الإسترزاق وتحقيق أهداف شخصية و الإستفادة من إمتيازات وتزكيات .



هنا نحيلكم إلى خرجة الدكتور عبد الرحيم لخويط عالم البيئة بمونريال أحد الكفاءات المغربية إبن الخميسات والعديد من الشخصيات من قبيل الإطار التقني بكاليفورنيا و رجل الأعمال المقيم بباريس والإطار الجامعي والدبلوماسي بالسويد والأستاد الجامعي بفلندا وبطل أوروبا السابق في الكيكبوكسينغ والعديد من الغيورين على الجالية الزمورية بالعالم .


هذه الأطر كلها لها غيرة كبيرة على المدينة والإقليم حيث إستنكروا خرجة أحد أبناء المنطقة حذيث الإقامة بإسبانيا الذي يدعي أنه يمثلهم وينصب نفسه وصيا على الجالية وهو لا يعرف حتى أزقة وشوارع فالانسيا هذا ما خلق جدلا كبيرا في أوساط المثقفين وأعضاء الجالية عبر العالم الذين يحملون هم الوطن وبادرو إلى تحذيره والتنديد بما يقوم به وإدعاءات زائفة .


وفي هذا الصدد فقد نشر المحامي ميلود عبوز الذي تلقى إتصالات عديدة وشكايات من طرف أبناء الخميسات من الجالية المقيمةبالمهجر كندا ، أمريكا ، إسبانيا ، إيطاليا ، سويسرا ، بلجيكا ، فلندا ، السويد …. على أساس التشاور وإتخاد الإجراءات لتحريك المسطرة القانونية حيث إعتبر ان المواطن الذي يدعي أنه يمثل الجالية بالخارج وخاصة أبناء الخميسات هو متهم بإنتحال صفة ممثل الجالية الزمورية بالخارج التي ينظمها القانون .


إذ يصرح أعضاء الجالية أن هدا المواطن لم يكن محل مشاورة ولا صفة قانونية له إذ ليس هناك أي إطار قانوني تم التشاور عليه والإتفاق على ذلك وبهذا يستنكرون هذه الممارسات التي لا تمثلهم .


وهنا قد تقدم جلهم بإنظار صريح و حذروا من مغبة الإستمرار في إستغلال إسم الجالية الزمورية حيث أضاف العديد منهم أنهم ليسوا ضد أي إطار يجمع الجميع للمساهمة في تنمية المدينة والإقليم على شرط أن يكون الإطار قانوني وديموقراطي لا يقصي جميع مكونات المجتمع الزموري داخل الوطن وخارجه.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock